الثلاثاء، 7 فبراير، 2012

عن معرض: ثقوب في النحت الملون



بيانات المعرض:

الاسم: ثقوب في النحت الملون. (معرض خاص).

المكان: القاعة المستديرة – نقابة الفنانين التشكيليين – الجزيرة.

الزمان: في الفترة من 10/6/2001 حتى 21/6/2001 .



كلمة الفنان

تعكس الثقوب في النحت الملون، إمكانات تعزيز الفراغ في الشكل النحتي، مما يعطي لهذه الأشكال النحتية معانٍ خاصة، تزيد قيمتها التعبيرية المرتبطة بالحجم والكتلة والثقل، كما أن من طبيعة الثقب إبراز خصائص الخامة الطبيعية وقيمها.

فالمتأمل لهذه الأعمال النحتية الملونة، يجد أنها تشتمل على ثقوب بطريقة جمالية عن طريق علاقاتها المتبادلة مع الكتل، بحيث يتخللها الضوء والهواء، وتعمل على تخفيف وزن الكتلة النحتية.

وقد اتخذ مرور الفراغ في الكتل علاقات جمالية متعددة تشير إلى أن هناك علاقة متبادلة بين الكتلة والفراغ، وتكون على هيئة فراغات مارة بالكتلة، فتارة  تكون على هيئة فتحة أو ثقب أو أكثر من ثقب مار في الكتلة الملونة.

وكان لتعدد الخامات النحتية المستخدمة في النحت الملون، مثل: الخشب والنحاس، والبوليستر، أثره في تنوع أشكال الفراغ من ناحية، وفي معالجة سطوح الخامات من ناحية أخرى، وذلك نظرًا لأن كل خامة لها إمكاناتها الشكلية والتعبيرية، فظهرت معالجات خاصة، انتشرت على سطح الخشب لتعميق خصاص اللون الطبيعي أو إبرازها، وبالإضافة إلى استخدام النحاس شديد اللمعان، الأمر الذي نتج عنه، انعكاس الضوء على سطح العمل النحتي، فيظهر بريق اللون الذي ساعد على وجود تأثير مزدوج للشكل الحقيقي والعاكس، وعلاوة على ذلك، استُخدم اللون في الأشكال النحتية بخامة البوليستر سواء كان ذلك عن طريق التلوين، أو عجائن ملونة، لتوحيد العمل النحتي، وتارة أخرى للتأكيد على السطح الداخلي للعمل النحتي.

أخيرًا .. فهي محاولة لإنتاج ثقوب في النحت الملون تجسد رؤيتي الفنية حول الفراغ، وتلتقي مع المتلقي الواعي.




عن المعرض

الثقوب نقيض الكتل والتوفيق بين تأثير الثقوب والكتل الصماء عمل يبتكره الفنان معتمدًا على حواسه وإبداعه، فالأعمال المثقبة لها جمالياتها المختلفة عن الأعمال الصماء.

واللون في الطبيعة مكمّل للأشكال ومعبر معها عن المعنى أو الإحساس، وهذا ما تحقق في الأعمال المعروضة فالثقوب لعبت دورها مع الكتلة في إشعارنا بخفة الوزن، واستكملت صياغتهما باللون مما زاد من قيمتها الفنية.

                                               
محمود كمال عبيد








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق