الخميس، 9 فبراير، 2012

ملخص بحث: دور التعبيرية الألمانية في النحت الحديث وإثراء الرؤية التربوية


دور التعبيرية الألمانية في النحت الحديث

وإثراء الرؤية التربوية


    يتناول هذا البحث مفهوم التعبيرية الألمانية في النحت الحديث الذي يتسم باستعمال التشويه والمبالغة والتحريف في الشكل والنسب لإبراز التأثير العاطفي في الأعمال النحتية. ولم تخص التعبيرية الألمانية بالحقيقة الخارجية أو بإعادة تمثيل الطبيعة، وإنما اهتمت بالرؤية الداخلية للنحات بغرض شرح الشعور العاطفي الشخصي للفنان تجاه موضوعه، وبالتالي حرفت الحقيقة الخارجية عن طريق الموقف العاطفي السائد للمشاهد، وذلك من أجل التوصل إلى الحلول التشكيلية في النحت الحديث، مما يسهم في إثراء الرؤية التربوية لفن النحت عن طريق توسيع دائرة الخيارات الفنية المتاحة، والحلول التشكيلية الجديدة والمتنوعة التي تؤكد على المشاعر والعواطف الشخصية للنحاتين التعبيريين الألمان في أعمالهم النحتية، كرد فعل ضد المعايير الأكاديمية، وتقليد الطبيعة إلى الحد الذي يصبح فيه الشكل النحتي محملاً بتوترات عاطفية قوية، والتي يتم الربط بينها بواسطة إجراء تحريفات في الشكل والنسب، الأمر الذي يساعد معلم الفن في توجيه الطلاب، وصقل مواهبهم بالابتعاد عن الفكرة التقليدية المتمثلة في محاكاة الواقع، وإرشادهم لصياغة أعمال تعبيرية تثري الطلاب من خلال رؤيتهم الداخلية، والتي تظهر فيها الحقيقة الخارجية وقد حرفت، وبالتالي يستفاد منه في إثراء التعبير النحتي للطلاب من أجل إبراز أساليب تعبيرية أعمق بدلاً من إجبارهم على محاكاة الطبيعة، ومن هنا يبرز دور التعبيرية الألمانية في النحت الحديث بإفساح مجال جديد للتعبير النحتي يسهم في إثراء الرؤية التربوية للطلاب.

مجلة بحوث في التربية الفنية والفنون– مجلة ربع سنوية– كلية التربية الفنية– جامعة حلوان – المجلد الثامن – يوليه 2003.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق