الخميس، 9 فبراير، 2012

ملخص بحث: تذوق خصائص الرؤية التجريدية للطبيعة في النحت الحديث


تذوق خصائص الرؤية التجريدية للطبيعة

في النحت الحديث


      إن التطور أو الاتجاه التجريدي يساعدنا في التعرف على كيفية التعامل بوعي مع الطبيعة من جهة أو التعامل دون وعي مع الطبيعة من جهة أخرى في النحت الحديث.

      فالتعامل بوعي مع الطبيعة يكون باستخدام أجزاء الواقع المرئي فيما يشبه التجريد أو من خلال الطبيعة كمصدر لإثارة الخيال، وللتجسيد المرئي للحالات العقلية.

     أما التعامل دون وعي مع الطبيعة كما في حالة النحاتين التجريديين اللاموضوعيين فإنه يتم بأساليب المعالجة التشكيلية، مثل عدم استخدام الواقع المرئي في التجريد، وذلك من خلال المفهوم المتطرف للطبيعة، أو من خلال الحركة، والفراغ وتأثيرهما على المعالجة التجريدية للشكل النحتي، وأحيانًا أخرى كان لظهور التيار الصوفي والشعور القريب من الإيمان الذي أخذ شكل الإثارة المرئية الأبدية الجديدة، وكذلك السعي إلى تجاهل الأشكال الطبيعية، وأحيانًا أخرى كان لإعادة اكتشاف اللاوعي للطبيعة عبر الاقتراب غير المباشر منها، وقد ساهم كل ذلك في تذوق خصائص الرؤية التجريدية للطبيعة في النحت الحديث.



مؤتمر دور كليات التربية في تنمية المجتمع
 17مايو عام 1993 حتى 18مايو 1993.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق